احصائيات 2016

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Google AdSense

المعيار الدولي ISO/IEC 19788 إنشاء معيار عربي موحد لوصف المصادر التعليمية الرقمية / د. رشيد الزغيبي Print E-mail
العدد 44، ديسمبر 2016

 

المعيار الدولي ISO/IEC 19788: إنشاء معيار عربي موحد لوصف المصادر التعليمية الرقمية

 

د. رشيد الزغيبي

أستاذ مساعد، المعهد العالي للتوثيق، جامعة منوبة

مدير قسم نظم المعلومات بالمعهد العالي للتوثيق

الجمهورية التونسية

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

المستخلص

يهدف هذا البحث إلى دراسة المعيار الدولي ISO/IEC 19788 (Metadata for Learning Resources)وطريقة استخدامه لإنشاء معيار ميتاداتا تعليمي عربي موحد. سنتناول في الجزء الأول من البحث تعريف الميتاداتا التعليمية مع التركيز بشكل خاص على دراسة المعيار دبلن كور والمعيار LOMوسنستعرض في الجزء الثاني أهم خصائص ومميزات المعيار ISO/IEC 19788  وفي الجزء الأخير سنتناول بالدرس والتحليل أهم الخصوصيات التعليمية والثقافية واللغوية التي تميز العالم العربي والتي يجب أخذها بعين الاعتبار في إطار معيار عربي موحد لوصف المصادر التعليمية الرقمية.   

 

الاستشهاد المرجعي

زغيبي، رشيد. المعيار الدولي ISO/IEC 19788: إنشاء معيار عربي موحد لوصف المصادر التعليمية الرقمية.- Cybrarians Journal.- العدد 44 (ديسمبر 2016) .- تاريخ الاطلاع <سجل تاريخ الاطلاع على البحث>.- متاح في: <أنسخ رابط الصفحة الحالية>

 


 

تمهيد

منذ مطلع الألفية الثالثة سعت عديد الدول العربية إلى اعتماد التعليم الإلكتروني في سياساتها التعليمية بهدف تحسين وتطوير طرق وتقنيات التدريس والتدريب لتتوافق مع التطور التكنولوجي الهام الذي يشهده هذا القطاع الاستراتيجي وتيسير الوصول للمصادر التعليمية الرقمية وتبادلها بأسرع وقت وبأقل تكلفة ومن دعم التعاون عن بعد ولقد تعددت المشاريع والمبادرات العربية التي نذكر منها على سبيل المثال الجامعات الافتراضية في كل من تونس والجزائر والمغرب والأكاديمية العربية للتعليم الإلكتروني والتدريب بالإمارات العربية المتحدة والمركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بالمملكة العربية السعودية والجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني.

توفر هذه المؤسسات التعليمية مصادر تعليمية رقمية عالية الجودة تتعلق بعديد المجالات العلمية والمعرفية ولكن في غياب نظام ميتاداتا تعليمي عربي موحد ومقنن تبقى هذه المصادر مشتتة وصعبة الوصول وغير قابلة للاستخدام أوإعادة الاستخدام في سياقات تعليمية مختلفة خارج الأسوار الافتراضية لهذه المؤسسات وتحول دون إنشاء مستودعات تشاركية للكائنات التعليمية على الصعيد العربي.

يوجد في الوقت الحالي العديد من نظم الميتاداتا التعليمية ولعل من أهمها وأبرزها المعيار الدّولي ISO/IEC 19788الذي قامت بتطويره اللجنة الفنية الفرعية رقم 36 التي تهتم بتقييس ميدان تكنولوجيات التعليم والتكوين والتٌعلٌم في صلب المنظمة الدولية للمعايير (ISO) واللجنة الكهروتقنية الدولية (IEC) وهويتميز على وجه الخصوص باستقلاليته عن منصات التشغيل والبرامج التطبيقية ولغة الحاسوب وبقدرته على التوسع وبتوافقه  مع أهم نظم الميتاداتا التعليمية الأخرى على غرار الدبلن كور وLearning Object Metadata (LOM)مما يضمن التحويل الآلي لتسجيلات الميتاداتا على نطاق واسع وبدون ضياع للبيانات أوتلفها.

يوفر المعيار من خلال مختلف أجزائه مجموعة من عناصر البيانات البسيطة وغير المهيكلة التي يمكن استخدامها لوصف المصادر التعليمية الرقمية، كما يحدد أيضا مجموعة من القواعد والآليات التي تمكن من إنشاء نظم ميتاداتا تعليمية جديدة (Application Profile) تستجيب لخصوصيات نظم التعليم للدول وللحاجيات الخاصة للمستخدمين.

 

إشكاليّة البحث وتساؤلاته

على الرغم من قدرة المعيار الدولي ISO/IEC 19788على وصف أدق خصائص المصادر التعليمية أيا كان شكلها أومحتواها التعليمي أوسياقات استخدامها بواسطة طقم هام من عناصر البيانات، فإن استخدامه لبناء معيار عربي موحد يستوجب تدقيق بعض عناصر البيانات وإثرائها حسب خصوصيات نظم التعليم في الوطن العربي والخصوصيات اللغوية والثقافية لبعض المصادر التعليمية.  

وبناء على ذلك، يسعى هذا البحث إلى الإجابة على الأسئلة التّالية:

1.    ما هوالمعيار الدّولي ISO/IEC 19788؟ وما هي أهمّ خصائصه ومميّزاته؟

2.    كيف يمكن استخدامه لإنشاء نظم ميتاداتا تعليمية جديدة؟

3.    ما هي أهمّ الخصوصيات التعليمية واللغوية والثقافية التي تميز العالم العربي؟

4.    ما هي العناصر البيانية للمعيار التي تتطلٌب التدقيق أوالإثراء في إطار معيار عربي موحّد؟ 

 

منهجيّة البحث

اعتمدنا في هذا البحث المنهج الوصفي التحليلي لدراسة أهم معايير الميتاداتا التعليمية وخاصة المعيار الدّولي ISO/IEC 19788حيث سلّطنا الضوء على أهمّ خصائصه ومميزاته مقارنة بنظم الميتاداتا التعليمية الأخرى وعلى طريقة استخدامه لإنشاء نظام ميتاداتا تعليمي خاص.

كما تطرقنا أيضا لدراسة أهم الخصوصيات التعليمية واللغوية والثقافية التي يجب أن تأخذ بعين الاعتبار في إطار نظام ميتاداتا تعليمي عربي موحد وذلك من خلال تدقيق بعض العناصر البيانية الموجودة أوإضافة عناصر بيانية جديدة.

 

أهمية البحث

على المستوى النّظري، تنبع أهميّة البحث من ندرة الأبحاث والدّراسات العربيّة التي اهتمت بدراسة المعيار الدّولي ISO/IEC 19788وخاصّة فيما يتعلّق بكيفية استخدامه لإنشاء معيار ميتاداتا تعليمي عربي ومن هذا المنطلق نأمل أن يساهم هذا البحث في إثراء المكتبة العربيّة وأن يكون منطلقا لأبحاث ودراسات جديدة.

أما على المستوى العملي، فيتناول البحث دراسة وتحليل أهم الخصوصيات التعليمية واللغوية والثقافية  في الوطن العربي مع اقتراح بعض التوضيحات والحلول التيّ يمكن الاستئناس بها لإنشاء  معيار ميتاداتا تعليمي عربيموحد ومتوافق مع توصيات المعيار ISO/IEC 19788.

 

1. وصف المصادر التعليمية في بيئة التعليم الإلكتروني: الميتاداتا التعليمية

1.1- مفهوم الميتاداتا

تتكون كلمة ميتاداتا من مقطعين اثنين وهما metaوهي كلمة يونانية الأصل (μετά) تعني "بعد، ما وراء، مع" ومن كلمة dataالتي تعني بيانات ومن ثم فهي تستخدم للدلالة على ما وراء البيانات، ما بعد البيانات، بيانات البيانات، ما فوق البيانات. ويعرف المعهد الوطني الأمريكي للمعاييرAmerican National Standards Instituteالميتاداتا بأنها « مجموعة من المعلومات المهيكلة التي تصف وتشرح وتحدد مكان مصادر المعلومات (Information resources) كما أنها تسهل عمليات استرجاعها واستخدامها أوإدارتها »[1] ويميز المعهد بين ثلاثة أنواع من الميتاداتا: الوصفية (Descriptive metadata) والهيكلية (Structural metadata) والإدارية (Administrative metadata).

وتهدف الميتاداتا عموما حسب آن ج جيليلند [2] Anne J. Gillilandإلى وصف الخصائص التي تتعلق بمحتوى مصدر المعلومات وهيكلته وسياق نشأته والمقصود بسياق النشأة هوجملة المعلومات التي تتعلق بمؤلف المصدر وموضوعه وأهدافه ومكان تواجده وطريقة إنشائه أوالحصول عليه، أما البنية فتتمثل في المعلومات التي تتعلق بالروابط التي يمكن أن توجد بين مصدر المعلومات ومصادر أخرى.

ويمكن للميتاداتا أن تصف مصادر المعلومات في أي مستوى من مستويات تجميعها مثل مجموعة من المصادر أومصدر منفرد أوأحد مكوناته (على سبيل المثال صورة في مقال)ويمكن تضمينها في المصدر الرقمي على غرار ترويسة نصوصTEI  ورؤوس ملفات الصور أوتخزينها بشكل مستقل في قواعد بيانات في شكل تسجيلات تكون مربوطة بالمصادر الموصوفة. ومن مزايا الطريقة الأولى أنها تضمن عدم ضياع الميتاداتا ومن تحديث المصدر الرقمي والميتاداتا التي تصفه في نفس الوقت ومن تجنب مشاكل الربط. أما الطريقة الثانية فتيسر إدارة الميتاداتا نفسها وتسهل عمليات البحث والاسترجاع.

ويتم إنشاء الميتاداتا وإدارتها حسب مخطط ميتاداتا (Metadata Schema) يكون عادة معيارا دوليا أومواصفة قياسية تستخدم في ميدان معين مثل المكتبات والأرشيف والنشر الآلي، وتحتوي على مجموعة من عناصر البيانات المصممة لغرض معين، كما يمكن لهذه المخططات أن تحدد في بعض الأحيان قواعد إضافية تتعلق بكيفية استخدام العناصر البيانية والقيم المسموح بها بالنسبة للعناصر ذات المحتوى المقيد.

 

1.2- الميتاداتا التعليمية

مقارنة بنمط التعليم التقليدي المتمثل في تقديم المحتوى التعليمي في شكل كتلة كبيرة مدتها عدة ساعات، يعتمد التعليم الإلكتروني على تفتيت هذا المحتوى إلى أجزاء صغيرة  قابلة لإعادة الاستخدام في سياقات تعليمية مختلفة ولأغراض تعليمية متنوعة تسمى كائنات تعليمية (Learning objectبالانجليزية) ويعتبر واين هودكنزWayne HODGINSأول من استعمل هذه التسمية عندما أطلق في سنة 1994 اسم "Learning architectures, APIs and learning objects" على فريق العمل لجمعية CEdMA[3]الذي يشرف عليه.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد تعريف موحّد لمصطلح "كائن تعليمي" فهوحسب اللجنة الفنية لتقييس تكنولوجيات التعليم التابعة لمعهد مهندسي الكهرباء والتقنية الإلكترونية (Institute of Electrical and Electronics Engineers / Learning Technology Standards Committee)[4] كلٌ كائن رقمي أوغير رقمي يمكن استخدامه في إطار التدريس والتكوين والتعلّم. أما ألارد ستريجكر Allard STRIJKER[5]فيعتبره كائنا رقمي النشأة بالأساس يمكن استخدامه وإعادة استخدامه في سياقات تعليمية مختلفة مستبعدا في هذا التعريف المصادر التعليمية الورقية والمصادر التعليمية الموجودة على وسائط تخزين تناظرية. وحسب المنظمة الأمريكية ويسك اونلاين Wisc-Online[6]هوأصغر وحدة تعليمية تتراوح المدة الزمنية عند استخدامها بين دقيقتين وخمس عشرة دقيقة وتتميز خاصة باستقلاليتها وبإمكانية جمعها أودمجها مع كائنات تعليمية أخرى وبإمكانية استخدامها في سياقات وأهداف تعليمية مختلفة، كما تتميز أيضا بسهولة الوصول إليها واسترجاعها في قواعد بيانات أوفي مستودعات على الخط.

تعتبر الكائنات التعليمية الوحدة التعليمية الأساسية لبناء محتويات المناهج التعليمية الرقمية، بغض النظر عن محتواها وشكلها، ونذكر منها على سبيل المثال صفحة ويب، صورة، مقال، محاكاة، امتحان، استمارة، برمجية، مقطع فيديو، تسجيل صوتي، الخ. ولكي نتمكن من التعرف عليها والوصول إليها واستخدامها وإعادة استخدامها وتبادلها مع نظم تعليم إلكترونية أخرى، يجب أن تتم فهرستها وتكشيفها وفق نظام ميتاداتا مقنن ومتعارف عليه يحدد مختلف خصائصها ومميزاتها.

 

1.3- نظم الميتاداتا التعليمية

تعمل عديد المنظمات في العالم على تطوير مخططات ميتاداتا تعليمية وهي تختلف فيما بينها على وجه الخصوص من حيث طبيعة العناصر البيانية وعددها فبعض هذه المخططات يوفر عددا محدودا من العناصر في حين يوفر البعض الآخر عددا أكبر يكون عادة مهيكلا ومنظما في شكل أصناف كبرى تعكس أهم خصائص الكائن التعليمي وإضافة إلى ذلك، تميز بعض المخططات بين ثلاثة أنواع من العناصر: إجبارية واختيارية ومشروطة في حين تكون جميعها اختيارية وقابلة للتكرار عند الحاجة في البعض الآخر.

سنقتصر في هذا الجزء من المقال على دراسة وتحليل معيار الدبلن كور واﻟLOMباعتبار أن جل مخططات الميتاداتا التعليمية الأخرى هي في الأصل مشتقة منهما مباشرة.  

 

الدبلن كور Dublin Core

نشأ المعيار الدولي دبلن كور[7] في إطار ورشة عمل نظمتها Online Computer Library CenterوNational Center for Supercomputing Applications  في مدينة دبلن بولاية أوهايوبالولايات المتحدة الأمريكية في شهر مارس من سنة 1995 ولقد دعي للمشاركة في أعمالها 52 باحثا ينتمون إلى ميادين علميّة ومهنيّة مختلفة بهدف الاتفاق على مجموعة من العناصر البيانية الأساسية التي يمكن استخدامها لفهرسة واسترجاع مصادر المعلومات في بيئة الويب، ومنذ ذلك التاريخ تسهر على صيانته وتطويره منظمة عالمية غير حكومية وغير ربحية تسمى [8]Dublin Core Metadata initiative (DCMI)مقرها في سنغافورة.

يتميز الدبلن كور ببساطته وبسهولة استخدامه إذ لا يتطلب إعداد تسجيلات ميتاداتا تدريبا خاصا أومهارات مسبقة كما أنه قابل للتوسع والإثراء حسب حاجيات المستخدمين وحسب خصوصيات مصادر المعلومات والمجالات المهنية التي تنتمي إليها، فهويستخدم حاليا في عدة ميادين نذكر منها المكتبات والأرشيف والمتاحف والتعليم عن بعد. ونظرا لأهميته وشيوع استخدامه، تمت ترجمة عناصره البيانية إلى ما يزيد على 25 لغة من بينها اليابانية واليونانية والاندونيسية والعربية. وفي سنة 2003 تم تبنيه من قبل المنظمة العالمية للتقييس كمعيار دولي باسم ISO 15836: 2003وحظي سنة 2007 بتوصية للتطبيق من قبل  IETF Internet Engineering Task Forceتحت رقم [9]RFC 5013.

يتكون الدبلن كور في  نسخته 1.1 من خمسة عشر عنصرا بيانيا بسيطا تستخدم لوصف أنواع مختلفة من مصادر المعلومات، ولقد تم الاتفاق على دلالاتها بإجماع دولي من قبل خبراء يمثلون اختصاصات مختلفة من أكثر من عشرة دول وهي اختيارية وغير مرتبة ويمكن تكرارها عند الحاجة ويمكن تبويبها في ثلاث مجموعات أساسية:

-         عناصر تصف المحتوى: تضم العنوان  Titleوالموضوع Subject  والوصفDescription والمصدر Sourceواللغة Languageوالعلاقة Relation  و التغطية Coverage.

-         عناصر الملكية الفكرية: تضم المؤلف  Creator والناشر Publisherوالمشارك Contributorوالحقوق Rights.

-         عناصر تقنية: تضم النوع TypeوالشكلFormat والمعرف Identifierوالتاريخ Date.

في 9 أوت من سنة 1999 قامت اللجنة الاستشارية لمنظمة DCMI(Dublin Core Advisory Committee : DC AC) بتشكيل فريق عمل يسمى (DC-Education Working Group)يهتم خصيصا بتقديم مقترحات تتعلق باستخدام الدبلن كور لوصف المصادر التعليمية بهدف تيسير البحث واسترجاعها في سياقات تعليمية مختلفة مثل التعليم العالي والتدريب المهني والتعلم مدى الحياة وفي 5 أكتوبر من سنة 2000 قام فريق العمل بنشر مقترحاته التي تتمثل في النقاط التالية[10]:

-         إضافة عنصر Audienceللتعريف بمستخدمي المصدر التعليمي.

-         إضافة عنصر Standardللتعريف بنظام التدريس أوالتكوين الذي في إطاره يستخدم المصدر التعليمي مثل National Council of Teachers of Mathematics بالولايات المتحدة الأمريكية وNational Vocational Qualificationببريطانيا.

-         تبني ثلاثة عناصر من المعيار الدولي LOM[11]ومواصفة  أي أم أسIMS[12]  وهي InteractivityType  لتحديد أسلوب التعليم الأساسي للمصدر التعليمي و InteractivityLevelلتحديد درجة التفاعلية بالنسبة للمصدر التعليمي الذي يفترض من المتعلم أن يؤثر إلى حد ما على الشكل أوعلى طريقة التشغيل وTypicalLearningTimeلتحديد المدة الزمنية المثلى لاستخدام المصدر التعليمي.

إضافة إلى هذه العناصر، اقترح فريق العمل مجموعة من المقيدات Qualifiersلمزيد توضيح بعض العناصر المستحدثة والأصلية نذكر منها Mediatorبالنسبة للعنصر AudienceوIdentifier وVersion بالنسبة للعنصر StandardوConformTo بالنسبة للعنصر Relation.

ونظرا لأهمية هذه الاقتراحات فقد تم اعتمادها من قبل العديد من الدول والائتلافات الأكاديمية لتطوير نظم ميتاداتا تعليمية جديدة (Application profiles) نذكر منها Gateway to Educational Materials[13]  بالولايات المتحدة الأمريكية وEdna Metadata applicationprofile[14]  باستراليا كما أن جميع عناصر الدبلن كور الأساسية قد تم تضمينها في الجزء الثاني من المعيار الدولي ISO/IEC 19788 : Metadata for Learning Resourcesأما العناصر المستحدثة فقد تم تضمينها في الجزء الخامس مع بعض التحويرات على مستوى التسميات.

 

المعيار الدوليLOM(Learning Object Metadata)

تم إصدار المعيار الدولي LOMفي 12 جانفي من سنة 2002 ولقد قام بتطويره فريق العمل P1484.12 Learning Object Metadata  الذي يتبع اللجنة الفنية لتقييس تكنولوجيات التعليم[15](منظمة عالمية تنتمي لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات) ولقد ساهم في إعداده 53 خبيرا بالاعتماد على مواصفة أي أم أسIMS  ومواصفة أريادن[16]ARIADNE وعلى المعيار الدولي دبلن كور.

يهدف هذا المعيار إلى تيسير البحث عن المصادر التعليمية وإلى تقييمها وتسهيل استخدامها من قبل المتعلمين والمدرسين ونظم التعليم عن بعد وإلى تسهيل تبادلها من خلال إنشاء فهارس ومستودعات على الخط تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الثقافية واللغوية لهذه المصادر ولأنظمة التعليم المحلية كما يهدف أيضا إلى توفير نظام ميتاداتا مرن وقابل للتوسع حسب حاجيات المستخدمين الآنية والمستقبلية.

يتكون المعيار LOMفي نسخته 1.0 من ثمانية وستين عنصرا بيانيا وهي جميعها اختيارية ومبوبة في تسعة أصناف رئيسية وهي مرتبة كما يلي:

1.    عام (General): يحتوي على عشرة عناصر بيانية توفر معلومات عامة عن المصدر التعليمي؛

2.     دورة الحياة (Life cycle) :  يحتوي على ستة عناصر بيانية تهتم بنشأة وتطورالمصدر التعليمي وتعرف بالأشخاص الماديين والمعنويين الذين أثروا فيه عبر مختلف مراحل تطوره؛

3.     ميتا ميتاداتا (Meta Metadata):يضم ثمانية عناصر بيانية تعرف بنظام الميتاداتا المستخدم في عملية الفهرسة وهوية منشئ تسجيلة الميتاداتا؛

4.     تقنية(Technical): يحتوي على اثني عشر عنصرا بيانيا تصف الخصائص الفنية للمصدر التعليمي؛

5.    تربية(Educational): يعتبر من أهم الأصناف ويضم أحد عشر عنصرا بيانيا تصف مختلف الخصائص التعليمية للمصدر التعليمي؛

6.    حقوق(Rights): يحتوي على ثلاثة عناصر بيانية تهم حقوق الملكية الفكرية وشروط استخدام المصدر التعليمي؛

7.     علاقة (Relation):يحتوي على ستة عناصر بيانية تعرف بالروابط الموجودة بين المصدر التعليمي ومصادر تعليمية أخرى إن وجدت؛

8.     تعليق (Annotation): يحتوي على ثلاثة عناصر بيانية تمكن من تسجيل ملاحظات تتعلق باستخدام المصدر التعليمي وتوفر معلومات عن مؤلفي هذه الملاحظات؛

9.     تصنيف (Classification): يحتوي على ثمانية عناصر بيانية تصف محتوى المصدر التعليمي حسب نظام تصنيف خاص.

 

صورة رقم 1: مقتطف من تسجيلة LOMيتعلق بالصنف رقم 5 Educational

 

يحتوي المعيار LOMعلى نوعين من العناصر البيانية وهما عناصر مركبة (Aggregate data elements)وعناصر بسيطة (Simple data elements)، وتحتوي هذه الأخيرة على بيانات وصفية للمصدر التعليمي وتكون إما مستقلة بذاتها أوتنتمي إلى عناصر مركبة. ولضمان أعلى مستوى من التعامل البيني (Interoperability) بين نظم إدارة وتبادل الميتاداتا حدد المعيار لبعض العناصر البسيطة قائمة محكمة من المفردات التي يجب التقيد بها عند وصف بعض خصائص المصدر التعليمي.

ونظرا لأهمية هذا المعيار فلقد تم اعتماده من قبل عديد الدول في العالم لتطوير نظم ميتاداتا وطنية على غرار LOMFR[17]بفرنسا و CanCore[18]بكندا و[19]NORLOMبالنرويج وNIME GLAD[20]باليابان وفي سبتمبر من سنة 2002 تقدم معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE) بمقترح إلى المنظمة العالمية للتقييس يتمثل في المصادقة عليه كمعيار ايزوإلا أنه قوبل بالرفض من قبل اللجنة الفنية الفرعية رقم 36 التي تعنى بتطوير معايير دولية في ميدان تكنولوجيات التعليم نظرا للتقييم السلبي الذي تحصل عليه من قبل خبراء الدول المشاركة في أعمالها.

 

2- المعيار الدوليISO/IEC 19788 (Metadata for Learning Resources)

سعت عديد الدول إلى تطوير نظم ميتاداتا تعليمية خاصة بها معتمدة في ذلك على الدبلن كور وLOMولقد عمدت إلى إدخال عديد التحويرات الجوهرية على بنيتهما الأصلية قصد الاستجابة لخاصيات مناهجها التعليمية وإلى مميزاتها اللغوية والثقافية كإضافة عناصر بيانية جديدة أوتغيير قائمة المفردات المحكمة ومدلولات بعض العناصر أوإضافة روابط بين بعض العناصر[21].

ولقد نتج عن هذه التغييرات والتحويرات عديد الإشكالات التي تتعلق بتبادل تسجيلات ميتاداتا مختلفة المصادر مما استوجب استخدام مترجمات آلية تقوم بعملية  Mappingبمعنى تحويل عناصر الميتاداتا من مخطط المصدر إلى مخطط الهدف. ونظرا لتعدد هذه المخططات وتباينها، كان من الصعب في بعض الأحيان اعتماد هذه التقنية على نطاق واسع خاصة بالنسبة لمستودعات الكائنات التعليمية التشاركية متعددة المصادر، فعلى سبيل المثال لتبادل تسجيلات ميتاداتا مصممة وفق نظم LOM FRوCanCoreوNORLOMوNIME GLADيجب استخدام 12 مترجم مختلفا مثلما هومبين في الجدول التالي:

NIME GLAD

NORLOM

CanCore

LOM FR

مخطط المصدر / مخطط الهدف

LOM FR/NIME GLAD

LOM FR/NORLOM

LOM FR/CanCore

-

LOM FR

CanCore/NIME GLAD

CanCore/NORLOM

-

CanCore/LOM FR

CanCore

NORLOM/NIME GLAD

-

NORLOM/CanCore

NORLOM/LOM FR

NORLOM

-

NIME GLAD/NORLOM

NIME GLAD/CanCore

NIME GLAD/LOM FR

NIME GLAD

 

جدول رقم 1: تحويل مخططات الميتاداتا

إزاء هذه المشاكل الفنية، قررت اللجنة الفنية الفرعية رقم 36 تكوين فريق عمل يتولى مهمة تطوير معيار دولي لوصف الكائنات التعليمية أطلق عليه اسم ISO/IEC 19788 (Metadata for Learning Resources)

 

2.1- خصائص المعيار ISO/IEC 19788

مقارنة بنظم الميتاداتا الأخرى،  يتميز المعيارISO/IEC 19788على وجه الخصوص باستقلاليته عن منصات التشغيل والبرامج التطبيقية ولغة الحاسوب وقدرته على التوسع حسب حاجيات المستخدمين (إضافة عناصر بيانية جديدة أومفردات جديدة) وبتوافقه (Compatibility)  مع LOMوالدبلن كور مما يضمن عدم ضياع البيانات عند تحويل تسجيلات الميتاداتا من وإلى هذين المعيارين.

ويهدف المعيار إلى تسهيل وصف المصادر التعليمية من خلال توفير طريقة مقننة مستوحاة من المعيار الدولي  ISO 11179-3[22]لتحديد عناصر الميتاداتا التي يمكن استخدامها في إطار نظام ميتاداتا تعليمي خاص وإلى تسهيل استرجاعها وتقييمها واستخدامها من قبل المتعلمين والمدرسين ونظم التعليم عن بعد وهويتكون من تسعة أجزاء صدر منها حتى الآن سبعة وهي:

-         الجزء 1: Framework (ISO/IEC 19788-1:2011)

-         الجزء 2:Dublin Core elements (ISO/IEC 19788-2 : 2011)

-         الجزء 3:Basic application profile (ISO/IEC 19788-3 :2011)

-         الجزء 4:Technical elements (ISO/IEC 19788-4 :2014)

-         الجزء 5:Educational elements (ISO/IEC 19788-5 : 2012)

-         الجزء 8:Data elements for MLR records (ISO/IEC 19788-8 :2015)

-         الجزء 9:Data elements for Persons (ISO/IEC 19788-9 :2015)

تحتوي الأجزاء الثاني والرابع والخامس على العشرات من العناصر البيانية البسيطة وغير المهيكلة التي يمكن استخدامها لوصف الكائنات التعليمية الرقمية، ولتفادي أي التباس في تفسير هذه العناصر ودلالاتها يعرف المعيار كل عنصر بواسطة عشر خاصيات (Attributes) ست منها إجبارية واثنتان اختياريتان واثنتان مشروطتان تمثل مواصفة العنصر البياني (Data Element Specification : DES).

يبين الجدول رقم 2 طريقة التعريف بالعنصر البيانيAudience language  بواسطة مواصفة العنصر البياني DES0400الخاصة به:

 

Data Element Specification

Identifier(إجباري)

ISO_IEC_19788-5:2012::DES0400

Data element attributes

Proprety name(إجباري)

audience language

Definition(إجباري)

human language of the audience

Linguistice indicator(إجباري)

non-linguistic

Domain(إجباري)

(ISO_IEC_19788-5:2012::RC0002)

Range(إجباري)

Literal

Content value rules(مشروط)

RS_DES0400

Refines(مشروط)

-

Example(s)(اختياري)

fra (French)

eng (English)

Note(s)(اختياري)

-

....

ID : RS_DES0400

Rule ID

Rule statement / Example(s) & Note(s)

01

Is a MLR String (ISO_IEC_19788-1:2011::PRS0001)

02

If an entry can be found for a given language, use three

letter code ISO 639-2/T, else use three letter code ISO 639-3

جدول رقم 2 :مواصفة العنصر البياني DES0400

تجدر الإشارة إلى أن المعيار لا يهدف إلى توحيد طرق فهرسة المصادر التعليمية وإنما إلى توفير مجموعة من القواعد والآليات التي تمكن من إنشاء نظام ميتاداتا تعليمي خاص (Application Profile) الذي يتمثل في مجموعة مهيكلة ومنظمة من مواصفات عناصر البيانات يتم اختيارها وانتقاؤها من مختلف أجزاء المعيار وكذلك من مصادر ميتاداتا أخرى حسب الاحتياجات الخاصة للمستخدمين.

ويوفر الجزء الثالث للمعيار نموذجا أساسيا يمكن إتباعه والاسترشاد به لإنشاء APكما يحدد جملة من المعلومات التي يجب إضافتها لمواصفات عناصر البيانات بهدف ضمان أعلى مستوى من التشغيل البيني مثل Presence type indicatorلتحديد إن كان العنصر البياني إجباريا أواختياريا أومقيدا وRepeatability indicatorلتحديد إن كان العنصر البياني متكررا وPositionلتحديد موضع العنصر البياني مقارنة بالعناصر الأخرى (انظر الجدول رقم 3).

 

Order

Semantic

Order

indicator

Repeatability

Indicator

Presence

type

indicator

Name

 

DES_Identifier

 

Position

-

unordered

Repeatable

Conditional

title

ISO_IEC_19788-

2:2011::DES0100

1

entities listed

by importance

of

contributions,

primary entity

first

ordered

Repeatable

conditional

creator

ISO_IEC_19788-

2:2011::DES0200

2

 

جدول رقم 3 :هيكلة نظام ميتاداتا حسب المعيار ISO/CEI 19788

2.2- نظام ميتاداتا تعليمي عربي موحد: MLR Application Profile

سنحاول في هذا الجزء من المقال تسليط الضوء على أهم الخصوصيات التعليمية واللغوية والثقافية التي يتميز بها الوطن العربي مع اقتراح بعض الحلول المناسبة في إطار نظام ميتاداتا تعليمي عربي موحد.    

 

2.2.1- الخصوصيات التعليمية

تتكون النظم التعليمية بالوطن العربي قبل الوصول إلى مرحلة التعليم العالي من أربع مراحل:  تربية ما قبل مدرسية ثم ابتدائي ثم مرحلة أولى ثانوي ثم مرحلة ثانية ثانوي وما يمكن ملاحظته أن عدد سنوات التدريس بالنسبة لكل مرحلة تختلف من بلد إلى آخر وباستثناء تونس وجمهورية القمر حيث تمتد سنوات الدراسة إلى سن التاسعة عشرة فإنها تتوقف في سن الثامنة عشرة في باقي الدول العربية (انظر الجدول رقم 4). كما نلاحظ أيضا أن أسماء هذه المراحل تختلف من قطر عربي إلى آخر وكذلك الشأن بالنسبة لأسماء الشهادات العلمية المسندة عند نهاية كل مرحلة فعلى سبيل المثال تسمى شهادة ختم الدروس للمرحلة الثانوية بالثانوية العامة في دول المشرق العربي وبشهادة الباكلوريا في دول المغرب العربي.  

وأما فيما يتعلق بالتعليم العالي، فنلاحظ أن دول المغرب العربي تطبق النموذج الفرنسي الأوروبي  إمد الذي يرتكز على ثلاث شهادات علمية وهي الإجازة والماجستير والدكتوراه في حين تعتمد دول المشرق العربي والخليج أنظمة التعليم الإنجليزية الأمريكية التي تقوم عموما على ثلاث مراحل وهي البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

تعتبر هذه المميزات من الخصائص الأساسية للمصادر التعليمية التي يجب التأكيد عليها بكل وضوح في إطار نظام ميتاداتا تعليمي عربي لتسهيل استرجاعها وتقييمها ولضمان استخدامها الجيد وإعادة استخدامها في سياقات تعليمية مختلفة من قبل المتعلمين والمدرسين ونظم التعليم عن بعد.

وفي هذا السياق، يوفر المعيار الدولي ISO/IEC 19788 في جزئه الخامس ثلاثة عناصر بيانية يمكن اعتمادها كعناصر إجبارية لتحديد خصوصيات نظم التعليم في العالم العربي وهي:

-         (DES0500) Audience level : يستخدم هذا العنصر للتعريف بالمرحلة التعليمية لمستخدم المصدر التعليمي مثل مرحلة ثانية ثانوي أومرحلة الماجستير.

-         Curriculum level  (DES1000): يستخدم هذا العنصر للتعريف بالمستوى الدراسي حسب نظام تعليم أوتكوين رسمي مثل السنة الثالثة من البكالوريوس أوالسنة الأولى من الإجازة.

-         Curriculum specification  (DES1100): يستخدم هذا العنصر للتعريف بنظام التعليم أوالتكوين الرسمي المعتمد مثل نظام تدريس الطب بتونس أونظام تدريس الهندسة بالأردن.

 

جدول رقم 4: هيكلة النظم التعليمية بالوطن العربي (المصدر: التعليم في الوطن العربي. تقرير المرصد العربي للتربية 2012)

 

2.2.2- الخصوصيات الثقافية: تحديد التواريخ

لأسباب تاريخية يطول شرحها، تعتمد الدول العربية على تقويمين مختلفين لتحديد التواريخ وهما التقويم الهجري والتقويم الميلادي.

التقويم الهجري

التقويم الهجري أوالتقويم الإسلامي هوتقويم قمري يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر ولقد أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب حيث جعل هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة في 12 ربيع الأول الموافق ﻟ24 سبتمبر من سنة 622 ميلادي مرجعا لأول سنة فيه وتتكون السنة الهجرية من 12 شهراً وهي تقل بمقدار عشر أوإحدى عشر يوما عن السنة الميلادية وتتراوح أيام الشهر الهجري بين تسعة وعشرين أوثلاثين يوماً.

يستخدم المسلمون في كل أرجاء العالم التقويم الهجري خصوصاً في تحديد المناسبات الدينية كما تعتمده المملكة العربية السعودية على المستوين الرسمي والشعبي.

التقويم الميلادي

يعتبر التقويم الميلادي أوتقويم غريغوري (نسبة إلى البابا غريغوريس الثالث عشر بابا روما في القرن السادس عشر) أوالغربي أوالمسيحي التقويم الأكثر استعمالا على الصعيد العالمي ويسمى في أغلب الدول العربية بالتقويم الميلادي لأن عدَّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح وحسب هذا التقويم فإن السنة الميلادية هي سنة شمسية مدتها 365.2425 يوما وهي تتألف من 12 شهرا.

على الرغم من اعتماده رسميا من قبل معظم الدول العربية باستثناء المملكة العربية السعودية فإن أسماء الأشهر الميلادية تختلف من بلد إلى آخر ومن منطقة عربية إلى أخرى. ففي مصر والسودان واليمن وليبيا ودول الخليج العربي تستخدم أسماء مستمدة من اللغة الانجليزية وفي تونس والجزائر تستخدم أسماء مستمدة من اللغة الفرنسية بالنسبة وفي العراق وسوريا ولبنان والأردن وفلسطين تستخدم أسماء معربة من الأسماء السريانية (انظر الجدول رقم 5) 

رقم الشهر

أسماء سريانية

أسماء انجليزية

أسماء فرنسية

1

كانون الثاني

يناير

جانفي

2

شباط

فبراير

فيفري

3

آذار

مارس

مارس

4

نيسان

أبريل

أفريل

5

أيار

مايو

ماي

6

حزيران

يونيو

جوان

7

تموز

يوليو(يوليوز في المغرب)

جويلية

8

آب

أغسطس(غشت في المغرب)

أوت

9

أيلول

سبتمبر(شتنبر في المغرب)

سبتمبر

10

تشرين الأول

أكتوبر

أكتوبر

11

تشرين الثاني

نوفمبر(نونبر في المغرب)

نوفمبر

12

كانون الأول

ديسمبر(دجمبر في المغرب)

ديسمبر

 

جدول رقم 5: أسماء الشهور في البلدان العربية التي تعتمد التقويم الميلادي

 

يوفر المعيار الدولي ISO/IEC 19788 ثلاثة عناصر بيانية تتعلق بتحديد التواريخ وهي:

-         Date(DES 0700): يوجد هذا العنصر في الجزء الثاني للمعيار ويستخدم للتعريف بتاريخ نشأة المصدر التعليمي.

-         Annotation date(DES0100): يوجد هذا العنصر في الجزء الخامس للمعيار ويستخدم للتعريف بتاريخ إنشاء ملاحظات من قبل المؤلف أوالمستخدم تتعلق باستعمال المصدر التعليمي.

-         Contribution date (DES0700): يوجد هذا العنصر في الجزء الخامس للمعيار ويستخدم للتعريف بتاريخ المساهمة في إنشاء المصدر التعليمي.

لتحديد قيمة هذه العناصر، يوصي المعيار باستعمال المعيار الدولي ISO 8601(Data elements and interchange formats – Information interchange – Representation of dates and times) الذي يعتمد في نسخته الأخيرة لسنة 2004 على التقويم الميلادي الغريغوري لتمثيل التواريخ بعد 15 أكتوبر 1528 حسب الشكل  YYYY-MM-DD(أربعة أرقام لتمثيل السنة الميلادية-رقمان لتمثيل الشهر-رقمان لتمثيل اليوم) كما يستعمل أيضا لتمثيل الوقت والمدد الزمنية طبقا للشكل hh:mm:ss. عندما يكتب التاريخ والوقت على نفس السطر يجب الفصل بينهما بواسطة الحرف اللاتيني T(مثال: 2016-07-16T15:30:45).

مثلما ذكرنا في الفقرات السابقة، يمكن في إطار نظام ميتاداتا تعليمي MLRإضافة عناصر بيانية جديدة للاستجابة لحاجيات المستخدمين الخاصة وعليه فإننا نقترح استحداث عنصر بياني جديد يسمى LocalizeDateTimeيستخدم على وجه الخصوص لتحديد التواريخ حسب خصوصيات الدول العربية ولتحديد الوقت بالنسبة للعناصر البيانية التالية:

-         Duration  (DES0300): يوجدهذا العنصر في الجزء الرابع للمعيار ويستخدم لتحديد المدة الزمنية التي يتطلبها تشغيل المصادر التعليمية من نوع التسجيلات الصوتية وتسجيلات الفيديووالرسوم المتحركة.

-         Typical learning time  (DES03000): يوجدهذا العنصر في الجزء الخامس للمعيار ويستخدم لتحديد المدة الزمنية المثلى للتعلم أوالتكوين.

ومثلما هوالشأن بالنسبة لعناصر البيانات الأخرى، فإننا نقترح المواصفة التالية للتعريف بهذا العنصر الجديد:

Data Element Specification

Identifier

ISO_IEC_19788-5:2012::DES3100

Data element attributes

Proprety name

LocalizeDateTime

Definition

Date and time in arabic context

Linguistice indicator

Linguistic

Domain

Annotation

(ISO_IEC_19788-5:2012::RC0001)

Contribution

(ISO_IEC_19788-5:2012::RC0003)

Learning Resource

(ISO_IEC_19788-1:2011::RC0002)

Learning activity

(ISO_IEC_19788-5:2012::RC0005)

Range

Literal

Content value rules

-

Refines

-

Example(s)

21 جويلية 2016

21 يوليو2016

21 تموز 2016

16 شوال 1437 ﻫ

ساعة و15 دقيقة

ثلاثة أشهر و15 عشر يوما

Note(s)

this element can be used to complete the following data elements:ISO_IEC_19788-4:2012::DES0300 (duration), ISO_IEC_19788-5:2012::DES3000(typical learning time), ISO_IEC_19788-5:2012::DES0700 (contribution date), ISO_IEC_19788-5:2012::DES0100 (annotation date), ISO_IEC_19788-2:2011::DES0700 (date)

جدول رقم 6: مواصفة العنصر البياني LocalizeDateTime

 

2.2.3-الخصوصيات اللغوية:

على الرغم من أن العربية هي اللغة الرسمية في كل الدول العربية، فإننا نلاحظ وجود بعض الخصوصيات اللغوية التي يجب في تقديرنا أخذها بعين الاعتبار عند إنشاء معيار عربي موحد وهي الازدواجية اللغوية  (Diglossia)والتعددية اللغوية (Multilingualism) والشٌكل.

الازدواجية اللغوية

في علم السوسيولسانيات، الازدواجية اللغوية هي حالة لسانية يتواجد فيها مستويان من الكلام من نفس اللغة أومن لغتين مختلفتين يستخدمان بطريقة متكاملة غير أن أحدهما له موقع اجتماعي وثقافي مرموق نسبيا في حين يقتصر استخدام الآخر في إطار خاص جدا  كالتواصل الشفوي والشعر والفلكلور.

تتمثل ازدواجية اللغة عند العرب في وجود مستويين في اللغة وهما الفصحى والعامية أوالدارجة ومقارنة بالعربية الفصحى التي تمثل اللغة الرسمية في الوطن العربي ورمزا من رموز وحدته، تختلف العامية من بلد إلى بلد ومن منطقة عربية إلى أخرى وليست لها قواعد نحوية أوصرفية أومعاجم لمفرداتها أوطريقة كتابتها. وعلى الرغم من طابعها غير الرسمي، تستعمل العامية كلغة تواصل بين المعلم والتلميذ خاصة في المرحلة قبل المدرسية والمرحلة الابتدائية، كما إن بعض اللهجات العربية تدرس كاختصاصات قائمة الذات في عدة جامعات أجنبية على غرار المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية بفرنسا الذي يؤمن تكوينا جامعيا في اللهجات التونسية والمغربية والجزائرية والمصرية[23].

التعددية اللغوية

تتميز أنظمة التدريس في العالم العربي بالتعدد اللغوي خاصة في المرحلة الجامعية التي تعرف هيمنة ولوبنسب متفاوتة للغات الأجنبية على حساب اللغة العربية في تدريس الاختصاصات العلمية والتقنية مثل الطب والهندسة والمعلوماتية وعلوم الأرض والميكانيك. فحسب ليلى أمزير، أكثر من 60%من فروع التعليم الجامعي في الجزائر تدرس بالفرنسية بينما تدرس العلوم الإنسانية بالعربية[24].

كما يتجلى التعدد اللغوي في الجزائر والمغرب في اعتماد الأمازيغية كلغة تدريس في بعض الجامعات باعتبارها لغة رسمية في كلا البلدين مثل جامعة تيزي وزوفي الجزائر والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في المغرب. وتتميز هذه اللغة على وجه الخصوص بتعدد لهجاتها التي تختلف من منطقة إلى أخرى وهي تكتب حاليا بأبجدية تيفناغ وبالحروف اللاتينية وبالأبجدية العربية.

وفي العراق حيث تعتبر العربية والكردية لغتين رسميتين للبلاد، تعتمد مناهج التعليم والتدريس في محافظة دهوك وبعض المناطق بمحافظة أربيل على اللهجة  البهدينانية وعلى اللهجة السورانية في مناطق أربيل والسليمانية  كما يوجد في كل كليات الآداب بالجامعات العراقية قسم للغة الكردية.    

الشكل

في البداية، تجدر الإشارة إلى أن الكتابة العربية كانت قبل ظهور الإسلام كتابة غير منقوطة ولا مشكولة ولكن مع اتساع الفتوحات الإسلامية واختلاط العرب بالعجم ومخافة أن يلحن الناس في قراءة القرآن الكريم قام ثلة من العلماء النحاة على غرار أبي الأسود الدؤلي والحجّاج بن يوسف الثّقفي والخليل بن أحمد الفراهيدي بضبط الحروف عن طريق الشٌكل والإعجام.

يستعمل الشكل في الكثير من المصادر التعليمية المعدة للأطفال وإلى غير الناطقين باللغة العربية وهوإلزامي في المراحل الأولى للتعليم كما يستعمل أيضا في المصادر التعليمية التي تتعلق ببعض الاختصاصات الدينية واللغوية.

يوفر المعيار الدولي ISO/IEC 19788 عنصرينبيانيين لهما علاقة مباشرة باللغة وهما:

-         Audience language(DES0400): يوجد هذا العنصر في الجزء الخامس للمعيار ويستخدم للتعريف بلغة مستخدم المصدر التعليمي.

-         Language(DES1200): يوجد هذا العنصر في الجزء الثاني للمعيار ويستخدم للتعريف بلغة المصدر التعليمي.

وعلى غرار العناصر ذات المحتوى المقيد، يوصي المعيار باستعمال الجزء الثاني والجزء الثالث للمعيار الدولي ISO 639(Codes for the representation of names of languages) لتحديد قيمة هذين العنصرين علما وأن الجزء الثاني يهتم فقط بتمثيل اللغات الحية بواسطة رموز ألفبائية تتكون من ثلاثة حروف في حين يهدف الجزء الثالث إلى تغطية أكبر عدد ممكن من اللغات بما في ذلك اللغات الحية والميتة والقديمة حيث تتضمن نسخته الأخيرة  8140 رمزا.

وبناء على ذلك، فإننا نقترح استخدام الجزء الثاني لتحديد اللغة بالنسبة للمصادر التعليمية بالعربية الفصحى والجزء الثالث بالنسبة للمصادر التعليمية باللهجات المحليةمثلما هومبين في الأمثلة التالية:

-         ara :ISO 639-2(عربية فصحى)

-         arz :ISO 639-3(اللهجة المصرية)، ayl(اللهجة الليبية)، ckb (اللهجة السورانية في إقليم كردستان العراق).

أما فيما يتعلق بالمصادر التعليمية المشكولة فنقترح استخدام توصيات المعيار [25]RFC 4646التي تنص على إضافة مثل هذه الخصوصيات اللغوية مباشرة إثر رمز اللغة ISO 639وعلى النحوالتالي:

-          ara-vocalizedللتعريف بمصدر تعليمي مشكول.

 

الخاتمة

حاولنا من خلال هذا البحث تسليط الضوء على المعيار الدولي ISO/IEC 19788 الذي يعتبر من أهم معايير الميتاداتا التعليمية. فهويوفر مجموعة من عناصر البيانات المقننة التي يمكن استخدامها لوصف المصادر التعليمية الرقمية بكل دقة وبدون أدنى التباس وهي موزعة على  تسعة أجزاء كما يوفر أيضا طريقة مقننة لإنشاء نظم ميتاداتا جديدة تستجيب للحاجيات الخصوصية للمستخدمين وقابلة للتشغيل البيني مع نظم أخرى.

كذلك ركزنا في هذا البحث على دراسة وتحليل أهم الخصوصيات التعليمية والثقافية واللغوية التي يتميز بها العالم العربي والتي يجب أخذها بعين الاعتبار عند إنشاء معيار عربي موحد لوصف المصادر التعليمية الرقمية مع اقتراح بعض الحلول التي تتمثل في تدقيق بعض العناصر البيانية الموجودة وإضافة عناصر جديدة.    

 

 

الهوامش

 


[1]American National Standards Institute (2004).Understanding Metadata. Accessed July 20, 2016. Available at:  http://www.niso.org/publications/press/UnderstandingMetadata.pdf

[2]Gilliard, Anne J. (2008). Introduction to Metadata: version 2.0. Accessed July 20, 2016. Available at: http://www.getty.edu/research/publications/electronic_publications/intrometadata/setting.html

[3]Computer Education Managers Association. Accessed July 20, 2016. Available at: http://www.cedma.org/

[4]IEEE/LTSC (2002). Draft standard for Learning Object Metadata. Accessed July 20, 2016. Available at: http://grouper.ieee.org/groups/ltsc/wg12/files/LOM_1484_12_1_v1_Final_Draft.pdf

[5]STRIJKER, Allard (2004). Reuse of learning objects in context human and technical aspects. Accessed July 20, 2016. Available at: http://doc.utwente.nl/41728/1/thesis_Strijker.pdf

[6]Wisc-Online. Accessed July 20, 2016. Available at: https://www.wisc-online.com

[7]Dublin Core Metadata Element Set, Version 1.1. Accessed July 20, 2016. Available at: http://dublincore.org/documents/dces/

[8]Dublin Core Metadat Initiative. Accessed July 20, 2016. Available at: http://dublincore.org/about-us/

[9]IETF (2007). RFC 5013: The Dublin Core Metadata Element Set. Accessed July 20, 2016. Available at: https://www.ietf.org/rfc/rfc5013.txt

[10]Mason, Jon & Sutton, Stuart (2000). Education Working Group:Report of Deliberations. Accessed July 20, 2016. Available at: http://dublincore.org/groups/education/Kattemingga-Report.html

[11]IEEE/LTSC (2002). Draft standard for Learning Object Metadata. Accessed July 20, 2016. Available at: http://grouper.ieee.org/groups/ltsc/wg12/files/LOM_1484_12_1_v1_Final_Draft.pdf

[12]IMS Learning Resource Meta-Data Information Model : version 1.2.1 Final Specification. Accessed July 20, 2016. Available at:

http://www.imsproject.org/metadata/imsmdv1p2p1/imsmd_infov1p2p1.html

[13]Gateway to Educational Materials. Accessed July 20, 2016. Available at:  http://dublincore.org/groups/education/GEM-Study.html

[14]Edna Metadata application profile. Accessed July 20, 2016. Available at: https://edna.wikispaces.com/edna+metadata+application+profile+2.0

[15]IEEE/LTSC (2002). Draft standard for Learning Object Metadata. Accessed July 20, 2016. Available at: http://grouper.ieee.org/groups/ltsc/wg12/files/LOM_1484_12_1_v1_Final_Draft.pdf

[16]Ariadne Foundation. Accessed July 20, 2016. Available at: http://www.ariadne-eu.org/fr/content/about

[17]LOMFR. Accessed July 20, 2016. Available at: http://www.lom-fr.fr/

[18]CanCore. Accessed July 20, 2016. Available at: http://cancore.athabascau.ca/en/index.html

[19]NORLOM. Accessed July 20, 2016. Available at: https://standard.iktsenteret.no/standard/norlom

[20]NIME GLAD. Accessed July 20, 2016. Available at: http://nime-glad.nime.ac.jp/en/

[21]Bourda, Yolaine & Delestre, Nicolas (2005). Améliorer l'interopérabilité des profils d'application du LOM. Accessed July 20, 2016. Available at: http://sticef.univ-lemans.fr/num/vol2005/bourda-03/sticef_2005_bourda_03p.htm

[22]ISO/IEC (2013). Information technology — Metadata registries (MDR) — Part 3: Registry metamodel and basic attributes. Accessed July 20, 2016. Available at: http://standards.iso.org/ittf/PubliclyAvailableStandards/c050340_ISO_IEC_11179-3_2013.zip

[23]Accessed July 20, 2016. Available at:  http://www.inalco.fr/formations/langues-civilisations

[24] ليلى أمزير (2015). و ما زال الاستعمار مستمرا.- Accessed July 20, 2016. Available at:  https://www.alaraby.co.uk/supplements/2015/2/22/

[25]A. Phillips& M. Davis (2006). Tags for Identifying Languages.  Accessed July 20, 2016. Available at:  https://www.ietf.org/rfc/rfc4646.txt

 

المراجع

 

1.      Bourda, Yolaine & Gauthier, Gilles & Gomez, Rosa-Maria & Catteau Olivier (2010). Métadonnées pour ressources d’apprentissage (MLR) - Nouvelle norme ISO de description de ressources pédagogiques. STICEF, vol. 17. Accessed July 20, 2016. Available at: http://sticef.univ-lemans.fr/num/vol2010/08r-bourda/sticef_2010_bourda_08r.htm  

2.      Gauthier, Gilles (2011). Profil d’application Normetic 2.0 (v0.7.5). Accessed July 20, 2016. Available at: http://www.gtn-quebec.org/guide/profil-dapplication-normetic-2.0-

3.      ISO, ISO/IEC 19788-3: Information technology – Learning, education and training –Metadata for learning resources – Part 3: Basic application profile. Genova, ISO, 2011.

4.      ISO, ISO/IEC 19788-4: Information technology – Learning, education and training –Metadata for learning resources – Part 4: Technical elements. Genova, ISO, 2014.

5.      ISO, ISO/IEC 19788-5: Information technology – Learning, education and training –Metadata for learning resources – Part 5: Educationals elements. Genova, ISO, 2011.

6.      ISO, ISO/IEC 19788-1: Information technology – Learning, education and training –Metadata for learning resources – Part 1: Framework. Genova, ISO, 2011.

7.      ISO, ISO/IEC 19788-2: Information technology – Learning, education and training –Metadata for learning resources – Part 2 : Dublin Core elements. Genova, ISO, 2011.